سُئل نوفمبر 25، 2020 بواسطة مجهول

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه مارس 7، 2021 بواسطة Sozan
السادة الاكارم.......
الأخوة والأخوات. ......
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،تحية طيبة ملؤها المحبة والتقدير، وبعد،فقد قال الشاعر :
بلغت ثأرك لا بغي ولا ذام                          يا دار ثغرك منذ اليوم بسام
انه ليسعدنا  أن نحتفل معا في ذكرى عيد الجلاء :جلاء المستعمر الفرنسي الغاشم عن بلادنا الحبيبة  وطرد آخر جندي فرنسي عن أراضينا الطاهرة  
أيها السادة و السيدات. ........     
لقد جثم المحتل على قلوبنا ربع قرن من الزمان، ست وعشرون سنة مرت علينا ما عرفنا بها إلا التوجع والآلام  والنصب،ذاق فيها شعبنا مر الحياة،وقساوة الواقع، وشظف العيش، وتعرض لأنواع شتى من العذاب والجوع والحرمان وكابد أشكال  الاستبداد والقمع والتنكيل.
ولكن لا سبيل لبقاء المحتل ومابعد الليل إلا النهار ولابد لليل أن ينجلي كما لابد للقيد أن ينكسر لذلك هب رجال سورية الشجعان وقالوا للمحتل:لا.لا لبقاءك في سورية لا لسياستك الظالمة لا لجرائمك الوحشية نعم للحرية والكرامة نعم لحقوقنا المشروعة نعم للتضحيات. ...
أيها السادة والسيدات ....
تحفقال لسورية ماارادت ففي نيسان 1946م .ضمنت سورية جراحها النازفة وابرات جفونها القريحةوركلت   آخر جندي    فرنسي وسقت ورد الشهداء بالحب والتقدير واستطاع المجاهدون الصابرون أن يبصروا تباشير الفوز في الصباح المسفر. فهنيئا لك يا سورية وهنيئا لشهدائك الأبطال وما ازهى نفوسنا بيوم الجلاء الأغر وماابهج افئدتنا بانقشاع الظلام وانبلاج الصباح!
اهلا بك في موقع الرشد الثقافي خدمة تمكن المستخدمين من طرح أسئلتهم بمختلف المجالات مع إمكانية الإجابة على أسئلة الغير
...